اهتز حي الريم بوسط المدينة نهاية الأسبوع الماضي على وقع جريميتن وحشيتين راح ضحيتها امرأة في 19 من عمرها ورجل في الخمسينيات من عمره، بعد أن وجهت لهما طعنات قاتلة أردتهما جثة هامدة.
تفاصيل القضية الأولى تعود إلى يوم الخميس الماضي أين اهتز ذات الحي على وقع جريمة نكراء راحت ضحيتها فتاة في 19 من العمر واسمها سناء بعد ما تعرضت للذبح من الوريد إلى الوريد من طرف زوجها أيمن، أردتها قتيلة، فيما ألقت مصالح الأمن القبض على الجاني.
وأكد مصدر مطلع للصريح أن الحادث وقع ليلة الخميس إلى الجمعة بعد نشوب خلافات بين الزوجين داخل بيت أبيها، أين أقدم الجاني المقيم بحي الصرول على قتل شريكة حياته ذبحًا في مشهد مرعب.
و أضاف المصدر ذاته أنه تم نقل الضحية إلى مصلحة حفظ الجثث بمسشفى ابن رشد بعنابة، فيما فتحت مصالح أمن ولاية عنابة تحقيقا موسعا لمعرفة الأسباب الحقيقية التي أدت للجريمة.
أما الحادث الثاني وحسب مصدر”الصريح” فقد قام صاحب شركة للمتاجرة بالسيارات رباعية الدفع المستعملة الواقع مقرها بحي الريم بقتل أحد زبائنه وهو المدعو صالح بعد أن استدرجه إلى الطريق السيار الرابط بين ولاية عنابة ومدينة الذرعان التابعة إقليميا لولاية الطارف بحجة استبدال مبلغ مالي كبير، ليعتدي عليه بسكين حادة.
تفاصيل القضية حسب ذات المصدر تعود إلى عشية يوم الخميس الماضي بعد أن قام الجاني بمكالمة هاتفية مع الضحية، وقام باستدراجه إلى الطريق الذي وقعت فيه الجريمة، حيث طالبه بدفع المبلغ المتبقي بينهما والمقدر حسب ذات المصدر بـ300مليون سنتيم، وهو المبلغ الذي اشترى به سيارة مستعملة رباعية الدفع من صاحب الشركة، فيما لم يقم بدفع المبلغ الكامل الذي عليه، وبعد نشوب خلاف حاد وملاسنات بينهما قام الجاني بتوجيه طعنات قاتلة على مستوى القلب أودت بحياته الضحية في الحال.
وقد تم العثور على جثته داخل سيارته، ليتم بعدها إخبار مصالح الأمن التي تنقلت فورا إلى عين المكان وفتحت تحقيقا موسعا لمعرفة ملابسات الحادث، والبحث عن الجاني، من جهتها تنقلت مصالح الحماية المدنية والتي قامت بالتكفل بنقل جثة الضحية إلى مركز حفظ الجثث بالمستشفى الجامعي ابن رشد بعنابة.
عنابة – الصريح
إبتسام بلبل