سكان الأحياء الفوضوية ينتفضون للمطالبة بالسكن

تجمهر صبيحة أمس العشرات من سكان عديد الأحياء الفوضوية المنتشر عبر إقليم بلدية سيدي عمار أمام مقر البلدية، حيث أقدموا على غلق الطريق الرئيسي وإضرام النار في العجلات المطاطية مطالبين السلطات المحلية بالإفراج عن حصصهم السكينة لترحيلهم من السكنات الهشة والفوضوية التي يقطنون فيها منذ عقود من الزمن حيث أكد المحتجون للصريح أنهم يعانون الأمرين في سكنات فوضوية ، وهو الأمر الذي أجج غضب العائلات المنتفضة التي بدورها طالبت بالترحيل من سكنات الموت ، وهو نفس الأمر الذي ساهم في تصعيد الوضع بعد أن هددوا بتحويل احتجاجاتهم إلى انتفاضة شعبية في حال عدم الإفراج عن مطالبهم المرفوعة خاصة أن طالبي السكن بعديد أحياء ولاية عنابة استفادوا من حصصهم السكنية فيما بقي مصيرهم غامض لحد الساعة ،وفي ذات السياق طالب المحتجون من السلطات المحلية بالإفراج عن القوائم وترحيلهم وبالتالي تخليصهم من معاناتهم المتواصلة داخل أكواخ قصديرية ليتمكن بذلك أبناءهم من العيش في بيئة طبيعية ، نظيفة وآمنة فتنتهي بذلك سنوات المعاناة والفقر في بيوت قصديرية.
أمال.ف