أشرف عشية أمس محمد سلماني والي عنابة على تنصيب السيد فريد مرابط رئيسا لبلدية عنابة وسط حضور مكثف للمنتخبين والسلطات المحلية والعسكرية.
وفي الكلمة التي ألقاها والي الولاية بالمناسبة أكد على أهمية المهام المسندة للمنتخبين منوها بالمسؤولية الكبيرة التي وضعها الشعب على عاتقهم إثر تزكيتهم في محليات 23 نوفمبر، وشدد في السياق على خريطة طريق تتضمن مجموعة من البرامج التي يجب التقيد بها من طرف رؤساء البلديات واعدا المواطنين بالسهر على تطبيقها ومتابعتها ميدانيا لنشاط رؤساء المجالس البلدية.
ومن جهة أخرى حث رئيس المجلس الشعبي البلدي لبلدية عنابة على ضرورة بذل جهود للاقلاع بعجلة التنمية وتحسين الاطار المعيشي للمواطن بعاصمة الولاية.
وأكد في سياق حديثه أن الحركة التنموية تتطلب كثير من الإلتزام والعمل لبلوغ الأهداف المسطرة. ودعا المنتخبين إلى السهر على مصالح المواطنين والتعامل معهم وحل مشاكلهم والاستماع لانشغالاتهم بعيدا عن الصراعات السياسية وعدم نقلها إلى المحيط الإداري وأشار والي عنابة إلى جملة من العراقيل تحول دون تنمية فعالة بولاية عنابة. تمكن من التكفل بمشاغل المواطنين خاصة الفئات الهشة واعدًا بعدم التسامح مع أي مخالفات وممارسات مخالفة للقانون على غرار التوسع العمراني دون ضوابط أو الفوضوي والتعدي على الأملاك العمومية وأملاك الدولة.
وفي قطاع التربية أبدى عدم رضاه على وضعية المدارس خاصة الإبتدائية واعدا بضرورة تكليف هيئة متخصصة لإعادة الإعتبار للمنشآت التربوية.
من جهته أكد فريد مرابط رئيس بلديةعنابة العائد إلى منصبه على الإلتزام بالعمل الميداني رفقة الهيئة التنفيذية وكل أعضاء المجلس الشعبي البلدي بوضع برامج مدروسة وجادة من أجل تنمية بلدية عنابة والرقي بها إلى مصاف المدن الرائدة على المستوى الوطني مؤكدا أن العهدة السابقة كشفت عن الكثير من النقائص ما سيدفع به إلى مضاعفة الجهود لتداركها خلال هذه العهدة.
وقال أن شغل أعضاء المجلس البلدي الشاغل هو إعادة الإعتبار لعنابة ذات الطابع السياحي وجعلها مدينة متوسطية مغاربية اعتمادا على امكنياتها البشرية والإقتصادية ووعد مرابط سكان المدينة بالعمل والتنسيق مع فعاليات المجتمع المدني لمواجهة التحديات الكبرى لعاصمة الولاية وفي مقدمتها مشكلة السكن والعمل، وعلى هامش حفل التنصيب خص و رئيس المجلس الشعبي البلدي فريد مرابط “الصريح” بتصريح مقتضب أكد فيه عزمه واصراره لتكملة مختلف مشاريع التنمية التي تم اطلاقها في العهدة السابقة والتي تهدف بالأساس إلى تحسين الإطار المعيشي لسكان عاصمة الشرق، وذلك بالتعاون مع المجتمع المدني، تحت شعار التضامن والعمل والتنمية.
تصــريـحـــــات
سمير بورقعة:
سنعمل لنكون في مستوى الثقة التي منحنا إياها سكان بلدية عنابة وسنجسدها في البرامج التنموية المتنوعة التي ستمس مختلف المجالات وكذا دعم الكفاءات الشابة والمبادرات التي تساهم في ترقية البلدية.
دنيا بلخيري:
نحن على أتم الاستعداد لمواجهة العراقيل التي تواجه مسار التنمية وسوف نعمل باصرار علىمواجهة تلك العراقيل و التعاون فيما بيننا لإعطاء صورة أكثر حداثية لمدينة عنابة.
هشام دباح:
أملنا كبير في تطوير البلدية وسنعمل على رفع انشغالات المواطنين بمختلف شرائحهم، كما أدعو إلى تضامن المجتمع المدني وتكتله والتنسيق مع مختلف الهيئات وتسخير كل الامكانيات الماديةوالبشرية لتحقيق الأهداف المسطرة.
عنابة – الصريح
سلوى لميس مسعي/أحلام بوغراف