طالب سكّان دائرة برحال السلطات المحلية التدخل العاجل لدى الوزارة بهدف طلب إنشاء مستشفى بالمنطقة من شأنه أن يوفّر عليهم عناء التنقل لمسافات بعيدة لتلقي العلاج اللازم في مستشفيات الحجّار، والمستشفى الجامعي ابن رشد وابن سينا.

وهو القرار الذي كان من الممكن أن يُطبّق في فترة سابقة علما أن المنطقة يقطن فيها عشرات الآلاف من المواطنين كما أنها تتوفر على العديد من البلديات التي تشهد عملية إسكان جديدة على غرار بلدية واد العنب التي يتوفر على مستواها قطب المدينة الجديدة بذراع الريش الذي بدوره يشهد ارتفاعا كبيرا في الكثافة السكانية خاصة بعد عمليات الإسكان الجديدة التي عرفتها المنطقة، ناهيك عن توفر منطقة الكاليتوسة في قلب بلدية برحال التي بدورها تستقطب الآلاف من المتحصلين على سكنات بمختلف الصيغ الموزعة على المنطقة.

ومن جهتهم قام نواب المجلس الولائي خلال الدورة العادية التي تمّت الأسبوع الماضي، برفع انشغال سكان الدائرة حول العديد من النقائص التي تشهدها على غرار نُقص الملاعب الجوارية وعدم توفرها على مركّب متعدد الرياضات وكذا مسبح وهو ما يضر الأطفال والمراهقين إلى قطع مسافة طويلة للوصول إلى وسط المدينة للقيام بمختلف النشاطات الرياضية التي تستهويهم. ناهيك عن كون المنطقة تشهد نقصا فادحا في وسائل النقل خاصة في المناطق التي تم تشييدها مؤخرا على غرار ذراع الريش، الكاليتوسة وحتى بلدية شطايبي التي يُعاني سكّانها من عديد النقائص على مدار سنوات، وهو الأمر الذي يزيد من معاناة السكّان ما يضطرهم إلى التنقل عبر سيارات أجرة أو عن طريق استئجار سيارة لقضاء حاجتهم في وسط المدينة في وقت قصير.

وأمام النقائص الفادحة التي يعيشها السكان لسنوات متواصلة في ظل غياب أبسط الضروريات من مستشفى من شأنه أن يأوي المرضى ويُخفّف عنهم عناء التنقل وكذا يفك الضغط عن المستشفيات الموزعة على وسط المدينة والدوائر الأخرى، في انتظار تدخل السلطات المحلية لدى الوزارة الوصية لاستنجاد السكّان وانتشالهم من حالة الغبن التي يعيشونها.

روميساء بوزيدة