يتخبط سكان حي بوخضرة التابع لإقليم بلدية البوني في العديد من المشاكل في ظل غياب مشاريع تنموية بالحي، للنهوض بالحي الذي يفتقد إلى العديد من الضروريات على غرار مشاكل تهيئة الأرصفة والطرقات وغياب الإنارة، و الانتشار العشوائي للفضلات بالإضافة إلى نقص المواصلات.
وعلى هذا الأساس جدد سكان حي بوخضرة مطالبهم التي يعتبرونها مشروعة للجهات الوصية من أجل رفع الغبن عنهم والعمل على تحسين المستوى المعيشي للسكان، خاصة الاهتراء الكبير للطرقات التي لم تعرف أي عملية تعبيد منذ سنين حيث أبدى هؤلاء تذمرهم واستيائهم الشديدين من هذا الوضع المأساوي التي يتخبطون فيه، كما استغربوا من سياسة التهميش واللامبالاة المنتهجة في حق حيهم فهم يعانون من انعدام تهيئة الطرقات الرئيسية بالحي التي تعرف انتشارا كبير للحفر و المطبات مما يصعب على أصحاب السيارات المرور إلى بيوتهم خلال هطول الأمطار.
وما عمق جراح المقيمين بحي بوخضرة هو نقص المواصلات المسجلة على مستوى الخط الرابط بين حي بوخضرة التابع لبلدية البوني ووسط مدينة عنابة، حيث عبر لنا قاطنو الحي عن استيائهم الشديد إزاء هذه الوضعية المزرية والتي تسببت لهم في العديد من المشاكل والمتاعب نتيجة للمعاناة التي يتجرعونها كل يوم خلال تنقلاتهم مما يؤخر العاملين عن الالتحاق بمناصب عملهم كما يؤخر التلاميذ عن دراستهم ، وأنهم ينتظرون ساعات طويلة في المحطة في انتظار حافلة أو سيارة النقل الجماعية.
و لم يقتصر الأمر عند هذا الحد بل تعدى إلى الانتشار الفظيع للفضلات التي أصبح عددها يضاهي عدد سكان الحي مما جعل الأبقار و الحيوانات الضالة كالكلاب تقتات منها وتقوم ببعثرتها لتخلق بذلك منظرا يشمئز منه المارون من هناك. وفي ظل جملة المشاكل التي يتخبط فيها سكان حي بوخضرة طالبوا من الجهات المعنية وعلى رأسهم مصالح بلدية البوني الالتفاتة الجدية للحي وإدراج مشاريع تنموية بالحي في القريب العاجل لأنهم ذاقوا ذرعا من سياسة التهميش واللامبالاة التي تنتهجها الجهات الوصية ضدهم.

عنابة – الصريح
شهرة بن سديرة