طالب أعيان الأحياء التابعة لبلدية عين الباردة، رئيس الدائرة بالتدخل العاجل لإيجاد حل نهائي في أقرب الآجال، للانسداد القائم في المجلس الشعبي بالبلدية، الذي أدى إلى تعطيل مصالح المواطنين مع وقف التنفيذ -حسبهم- وذلك بنقل انشغالاتهم إلى المسؤول الأول عن الدائرة بالمنطقة.

وكشفت مصادر موثوقة “للصريح” عن مدى استياء السكان وتذمرهم الشديدين إزاء هذا الوضع وتماطل الإدارة في اتخاذ قرار حيال هذا الانسداد وكذا الممارسات العشوائية والفوضى التي مست تسيير شؤون البلدية، وأفادت ذات المصادر رفض رئيس البلدية للحوار وفشله في التوفيق في تركيبة المجلس الشعبي البلدي بنسيان المصلحة العامة للمواطنين بتلك المنطقة، منها نظافة المحيط والنهوض بقطاع التنمية والتكفل بالنقائص التي يشتكي منها المواطنون على مستوى البلدية، وغياب البرامج للحماية من الكوارث الطبيعية على غرار ما حصل الأيام الماضية بالولاية وكذا توفير مناصب شغل، إضافة إلى أزمة السكن بكل الأحياء التابعة للبلدية، وللإشارة فإن هذه الظروف تودي -حسبهم- إلى احتجاجات عارمة بداية من الأسبوع المقبل.

في سياق ذي صلة أشارت ذات المصادر “للصريح” أن الموطنين قاموا بنقل انشغالاتهم إلى رئيس الدائرة والتعبير عن مدى استيائهم والمطالبة بالإسراع في تفعيل الإجراءات القانونية القاضية بتجميد المجلس أو حله قبل حدوث أمر أخرى، كما طالبوا بالمحافظة على البلدية من الانزلاقات الخطيرة  بإعطاء المجال للقادرين على المسؤولية على -حد قولهم- بمحل إجماع المواطنين أو تجميد المجلس.

عنابة – الصريح

بثينة.ج