انتفض صبيحة يوم أمس الاثنين العشرات من سكان حي “لاصاص” بسيدي سالم التابع إقليميا لبلدية البوني احتجاجا على التصريحات الأخيرة للسلطات المحلية لولاية البوني حول تفاصيل عملية ترحيلهم إلى سكنات جديدة.
حيث شهد الطريق الوطني رقم 44 صبيحة أمس، احتجاجات عارمة لعشرات السكان من قاطني حي لاصاص بسيدي سالم بالبوني، أين قام المحتجون بغلق الطريق الوطني الرابط بين ولايتي عنابة والطارف وتحديدا بمنطقة سيدي سالم باستخدام المتاريس والحجارة، للتعبير عن رفضهم الشديد ترحيلهم في إطار عمليات إعادة الإسكان إلى حي الكاليتوسة ببلدية برحال، وهو ما أكدته تصريحات أعضاء المجلس الشعبي البلدي خلال زيارتهم الأخيرة إلى الحي.
و أكد السكان المحتجون أنهم لن يقبلوا قرارات ترحيلهم من سيدي سالم إلى السكنات الجديدة بالكاليتوسة، باعتبارهم من السكان الأصليين لحي سيدي سالم، مطالبين بترحيلهم للسكنات الاجتماعية الجديدة التي لم توزع بعد والمتواجدة بذات الحي وليس لسكنات أخرى تابعة إقليميا للبلديات الأخرى.
وأضاف المحتجون في تصريحاتهم أنهم كانوا ينتظرون عملية الترحيل منذ سنوات عديدة عاشوا خلالها أوضاعا مزرية في بيوت هشة تفتقر لأدنى شروط الحياة الكريمة، لكن تصريحات السلطات البلدية أفسد عليهم فرحتهم التي كانوا ينتظرونها منذ سنوات، مطالبين الوالي سلماني التدخل لكشف الغموض و إنصافهم بترحيلهم لسكنات جديدة بسيدي سالم وليس خارج إقليم الحي.
عنابة – الصريح
ابتسام بلبل