كشف والي عنابة محمد سلماني أمس على هامش الدورة العادية للمجلس الولائي أن سنة 2018 ستكون سنة سكن بامتياز إذ تم استلام 11500 وحدة، وللتكفل ببرنامج عدل2 تم إقرار 5000 سكن كما استفادت عنابة في هذا السياق من حصة إضافية تقدر بـ2000 سكن في انتظار زيادات أخرى بالمدينة الجديدة ذراع الريش.
وللتكفل الأمثل بالمشاريع وضمان استلامها في الآجال المحددة فقد اتخذت إجراءات صارمة من بينها إسناد المشاريع لمجموعة من المقاولات وإلزامها باحترام مدة الأشغال وفي حال تسجيل التأخر في الإنجاز يتم سحب المشروع وإسناده إلى مقاولة بديلة. ومن جهة أخرى أكد سلماني بأن مشاريع السكن التي يتم استلامها يجب أن تتوفر على كل الضروريات من بينها التموين بالكهرباء والماء والغاز والتهيئة الخارجية للمحيط.
والي عنابة كان يتحدث على هامش الدورة الأولى للمجلس الشعبي الولائي التي حملت اسم المجاهد الراحل عضو المجموعة 22 التاريخية “عمار بن عودة” وتضمن جدول أعمال الدورة الأولى: حصيلة ما تحقق من إنجازات سنة 2017 والثانية تمثلت في ملف السكن والتعمير وتعد عمليات التعمير واحدة من الرهانات الكبرى للقائمين على ولاية عنابة، فقد عملت السلطات المحلية على محاربة ظاهرة البنايات الفوضوية وكانت الحصيلة كبيرة هذه السنة بعد أن تم تهديم 1892 بناية خارقة للقانون عبر بلديات الولاية كما تم استحداث فضاءات لتنظيم ممارسة التجارة وإعلان الحرب على التجارة الموازية التي شوهت صورة المدينة. وإلى ذلك فقد خيم مشكل تموين المواطنين بالماء الصالح للشرب على هذه الدورة وتم الكشف عن تنصيب خلية مكلفة بمتابعة أشغال البرنامج الاستعجالي لتسهر على مد كافة بلديات الولاية بالمياه الصالحة للشرب. وفي سياق الجهذ المبذول تم التدخل لإصلاح 1268 تسرب للماء الصالح للشرب من شبكة النقل والتوزيع التي أصبحت تعاني من القدم والإهتراء كما تم النجاح في تزويد مركب الحجار بالماء وتغطية حاجاته بالكامل علما أن مشكلة الماء مثلت الأولوية في العمليات المسطرة هذه السنة والتي رصد لها غلافا ماليا بـ15 مليار استحوذ برنامج تموين المواطنين بالمياه على 37 عملية كما صبت بقية الانشغالات على الجانب الاجتماعي على غرار تقييم عملية توزيع قفة رمضان على الفئات الهشة والمحتاجة التي استفادت في إطار هذا البرنامج من 42 ألف حصة وتعهد سلماني في هذا السياق بعدم التراجع عن الوقوف بجانب الفئات المعوزة والضعيفة من بينها ذوي الاحتياجات الخاصة التي قال أنها تحظى برعاية دائمة ومتابعة عن قرب لمختلف احتياجاتها وانشغالاتها. كما نالت استحوذت نقاط أخرى حظها من الاهتمام بهذه الدورة من بينها تقييم وضعية برنامج صيانة المدارس والتي اتخذ بخصوصها إجراءات عملية أفرزتها الجلسات الموسعة وتم اتخاذ قرار عملي يقضي بتكليف نواب الأميار بالمتابعة المستمرة والجادة لهذا الملف، كما كان قطاع الصحة ووضعية المستشفيات في صميم التدخلات حيث تمت الدعوة إلى تحسين نوعية الخدمات في المستشفيات العمومية والتكفل بالمواطنين. نقطة أخرى تمت إطارتها في هذه الدورة وهي مشكلة ترقية المحيط والحفاظ على البيئة والنظافة والعمل على تحسين واجهة وصورة عنابة وفي هذا الموضوع تدخل عملية ترميم البنايات القديمة والعمل على التكفل بترقية الإطار المعيشي لسكان المدينة القديمة التي أطلقت فيها مدينة عنابة عدة مبادرات بالمشاركة الفعالة من المواطنين المقيمين في هذا المعلم وتم وضع هدف يتمثل في أن تتحول لا بلاص دارم إلى موقع جاذب للزوار والسياح. وقال سلماني في هذا السياق أن إستراتيجيته تقوم على تحويل عنابة إلى قبلة سياحية ولن يتحقق ذلك إلا بالاهتمام بوجه عنابة والعمل على أن تكون أنيقة وجاذبة وفي هذا الإطار تم بعث حملات النظافة عبر الأحياء والبلديات وتحولت إلى سنة كل يوم سبت داعيا إلى ترسيخ هذه الثقافة وتحسيس المواطنين بأهمية نظافة المحيط.
عنابة – الصريح
روميساء.ب