وجه النائب بالمجلس الشعبي الوطني، دايرة عبد الوهاب، سؤالا كتابيا للوزير الأول، عبد العزيز جراد، طالب من خلاله برفع التجميد عن مشروع توسعة ميناء عنابة لما يوفره من نهضة تنموية واقتصادية وتوفير لما يزيد عن 2000 منصب عمل مباشر وغير مباشر للشباب البطال بالولاية.

وأكد النائب في المراسلة، التي تحوز “الصريح” على نسخة منها، أن ميناء عنابة يعد من بين الموانئ التجارية العشر الرئيسية بالوطن حيث يقدم خدماته للعديد من الوطن منها التي تتوفر على مناطق صناعية ذات نشاط اقتصادي وتكتنز ثروات الطبيعة هامة كالحديد والفوسفات والحقول البترولية

ويقع ميناء عنابة بمحاذاة شبكة هامة من الطرقات والسكة الحديدية التي تضمن سيولة مريحة في حركة النقل من وإلى منشأة الميناء كما يطل على شبكة الطرق السريعة التي تربط شرق البلاد بجنوبها وكذا بالشبكة الوطنية للسكة الحديدية وبالأخص خط السكة الحديدية المكهرب بمنجم الونزة ومركب الحجار للحديد والصلب. وقد تم إعداد الدراسة الخاصة بتوسعة هذا الأخير وذلك لتحسين وترقية إمكانيات ونوعية خدمات هذه المنشأة التجارية العامة من الجانب الاقتصادي في تكاليف نقل وتحويل البضائع بالنسبة للمتعاملين ومستعملي هذا الميناء وكذا لرفع طاقات استيعابه، وتمكن التوسعة من تحويل حوالي أكثر من 20 مليون طن من الفوسفات والحديد والذي قد يحقق أهداف الحكومة فيما يخص رفع حجم الصادرات كما سيفتح عدد مهم من مناصب الشغل المباشرة والغير مباشرة والتي قد تفوق 2000 منصب.على هذا الأساس تسائل النائب متى يتم رفع التجميد عن هذا المشىروع المهم بالنسبة لولاية عنابة لما له من أثر إيجابي على الاقتصاد الوطني.

روميساء.ب