طالب سكان حي أول ماي المعروف بـ “التيسيا” التابع اداريا لبلدية البوني من السلطات الولائية بضرورة توفير مقر أمن على مستوى المنطقة، بعد تزايد عدد الاعتداءات والسرقات على السكان.
حيث عبر سكان الحي عن استيائهم وتذمرهم من نظام العصابات المسيطر على الحي، الأمر الذي فتح مجالا كبيرا للمجرمين لممارسة أعمال العنف والاعتداء على سكان الحي والمارة.
وأكد بعض قاطني الحي في اتصالهم بـ”الصريح” ان هذه العصابات تمارس أعمال إجرامية متنوعة تتمثل في الاعتداء على المارة والقيام بسرقتهم، ترويج المخدرات و المشروبات الكحولية، انتهاك حرمة منازل الجيران، وتحطيم منازلهم.
وعلمت مصادر “الصريح ” أن عصابات خطيرة تحترف السرقة تسيطر على الحي في ظل الغياب شبه التام للأمن، فيما تم مؤخرا الاعتداء على إحدى قاطنات الحي من طرف المجرمين الذين قاموا بالسطو على منزلها و الاستيلاء على كل ما يوجد فيه، كما تم الاعتداء عليها بالضرب أثناء دخولها البيت.
وأضاف قاطنو الحي أن صمتهم طال على العديد من التجاوزات اللأخلاقية التي تمارسها العصابات المسيطرة على الحي.
مطالبين السلطات المحلية بالالتفاتة الجادة، لهذه المنطقة المهمشة، وتعزيز الأمن بها، من خلال توفير مركز للأمن لحفظ النظام وضمان سلامة حياة السكان وممتلكاتهم التي تتعرض للانتهاك.
أحلام بوغراف