وري الثرى ظهر اول أمس بمقبرة زغوان بمدينة عنابة جثمان والي ميلة أحمودة أحمد زين الدين الذي وافته المنية مساء أمس الأحد بالمستشفى الجامعي بقسنطينة وذلك بحضور جمع غفير من المواطنين وأقاربه وأصدقائه وإطارات سامية في الدولة.
وتقدم الموكب الجنائزي وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية نور الدين بدوي والسلطات المدنية والعسكرية لولاية عنابة وعديد الولاة بشرق البلاد الذين أدوا قبل ذلك صلاة الجنازة بمسجد زيغود يوسف.
قبل ذلك تنقل بدوي إلى المنزل العائلي لوالي ميلة أحمودة أحمد زين الدين بعنابة لتقديم واجب العزاء باسم رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة و كذا باسم أعضاء الحكومة لعائلة المرحوم.
للتذكير فقد انتقل والي ميلة أحمودة أحمد زين الدين إلى رحمة الله مساء أمس الأحد بالمركز الاستشفائي الجامعي بقسنطينة بعد أن أدخل إلى مصلحة الاستعجالات لذات الهيكل الصحي عقب وعكة صحية.
وقد تخرج الراحل أحمودة أحمد زين الدين من المدرسة الوطنية للإدارة و شغل عديد مناصب المسؤولية من بينها أمين عام لولاية سطيف قبل أن يتم تعيينه في يوليو 2017 واليا لميلة. وقد ترك الراحل وراءه أرملة وثلاثة أطفال.
ق.ج