اتهمت الحركة الوطنية للطلبة الجزائريين مكتب عنابة، إدارة جامعة باجي مختار بالقيام بتجاوزات  خطيرة من خلال المساس بالهوية الوطنية ومقدسات الشعب الجزائري.

ونددت الحركة في بيان لها موجه لوزير التعليم العالي يحمل رقم 15/ط ج/م ج ع و /2019 والذي تحصلت “الصريح” على نسخة منه، بما اعتبرته تجاوزات خطيرة قامت بها إدارة الجامعة، من خلال التنكر لذكرى رأس السنة الأمازيغية “يناير”، ورفض الاحتفال به على غرار سائر مؤسسات الدولة، وهو ما يخالف توجيهات رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة التي أسداها خلال اجتماع مجلس الوزراء المنعقد شهر ديسمبر2017، والذي ذكر فيه أن دستور 207 المعدل في مارس2016 أرسى نهائيا امتلاك الشعب الجزائري برمته للغة الأمازيغية، كلغة وطنية ورسمية وكعامل تماسك إضافي لوحدته الوطنية، في الوقت الذي كلفت فيه الأمة الدولة بترقيتها وتطويرها وفقا لأحكام الدستور تضيف المراسلة.

وأضافت المراسلة أن الأمر عرقل برنامج الاحتفال بهذه الذكرى، مشيرة إلى أن الإدارة أيضا ترفض رفضا قاطعا قبول أي نشاط للاحتفال بالأعياد الوطنية الأخرى، حيث أشارت المراسلة أن إدارة الجامعة لم تحتفل أيضا بذكرى اندلاع الثورة التحريرية المجيدة، برفضها لبرنامج الاحتفال بالذكرى الذي قدمته التنظيم الطلابي.

وتساءل التنظيم الطلابي في أخر المراسلة الموقعة من طرف رئيس المكتب الجامعي للحركة عنابة وسط، عن الأسباب الخفية وراء عدم احتفال إدارة جامعة عنابة، بالمناسبات الوطنية ورفضها لبرنامج الاحتفال الذي قدمه المكتب الجامعي للحركة الوطنية للطلبة الجزائريين.

عنابة – الصريح

ابتسام بلبل