كشفت مصادر مطلعة لـ “الصريح” أن شابا في العقد الثالث من العمر تعرض نهاية الأسبوع للسرقة والاحتيال من قبل مجموعة من المجرمين على مستوى “لاري قومبيطا” وسط مدينة عنابة.وحسب المعلومات الأولية المتحصل عليها، فإن الشاب “ح” تاجر “الدوفيز” بالسوق السوداء “السكوار” تعرض للاحتيال من قبل مجموعة من المنحرفين استدرجته من أجل مبادلات مالية وتحويلات لمختلف العملات، ليتم بعدها النصب عليه وسرقة ما يقارب 340 مليون سنتيم، إضافة إلى 4 ألاف أورو – حسب ما أفادت به مصادرنا-.
في سياق متصل، رافقت “الصريح” بعض تجار “الدوفيز” بسوق السكوار وهي عبارة عن فضاء لتبادل العملات المختلفة، حيث تتواصل عملية العرض والطلب بشكل عادي بين محولي العملة الصعبة والمصرفين ولكن بأسعار أعلى نسبيا.
وحسب سعر الصرف الرسمي للدينار بالبنوك، لا تزال العملة الوطنية منخفضة مقارنة بالأورو. وكان يفترض بعد عودة كافة الحجاج الجزائريين للبقاع المقدسة وانقضاء موسم الاصطياف أن يشهد سعر صرف الأورو والدولار انخفاضا، بسوق العملة الصعبة بعد تراجع الطلب، إلا أن إشاعة منع المصرفين من تسويق العملة الصعبة ساهمت في رفع سعره مجددا.

شهرة بن سديرة