سلطت أمس محكمة الجنايات بمجلس قضاء عنابة عقوبة الـ 7 سنوات في حق المتهم “ه.ك” البالغ من العمر 44 سنة وذلك لارتكابه جناية حيازة وتخزين المخدرات بغرض التروي في اطار جماعة اجرامية منظمة. حيثيات القضية ترجع الى تاريخ 19 اكتوبر من سنة 2015، أين تلقت مصالح الامن بعنابة معلومات حول جماعة اجرامية تنشط في ترويج المخدرات بحي سيبوس. ومع تفتيش منزل المدعو”ه.ك” وجد الامن 21 كلغ و366 غرام من المخدرات من نوع القنب الهندي وجهاز هاتف نقال. فادعى أنه كان يخفيها للمسمى “بيبي” الذي يعمل عنده في المقهى فاستغل وضعيته الاجتماعية وطلب منه ان يخفي له تلك المخدرات فوافق على ذلك.
وفي نفس التاريخ، تلقى اتصالا هاتفيا من المسمى “بيبي” حدد له موعدا وجاءه مع اخيه “س.ط” في سيارة وتوقفا في مفترق الطرق بالمكان المسمى اولمبيا، وعاد “س.ط” بمفرده واتجه الى منزله بحي سيبوس وعلم أن المخدرات كانت في الصندوق الخلفي للسيارة، فاستخرجها بنفسه وأخذها الى غرفة نومه وبعد ذلك عاد اليه “س.ط” وأفرغ المخدرات من الحقيبة وقسمها في اكياس بلاستيكية كبيرة ولم يتمكن الامن من سماع المعدويين “س.م” و”س.ط” لبقائهما في حالة فرار. حيث تابع وكيل الجمهورية بمحكمة عنابة المتهمين الثلاث بجناية حيازة وتخزين مخدرات بغرض الترويج في اطار جماعة اجرامية.
وعلى هذا الاساس، التمست النابة العامة وبعد سماع الدفاع و كافة الاطراف عقوبة السجن المؤبد في حق المتهم “ه.ك”، في حين نطقت المحكمة بعد جلسة المداولات بعقوبة الـ 7 سنوات في حقه، مع حرمانه من حق الانتخاب لمدة 5 سنوات.
شهرة بن سديرة