تداول أمس الشارع العنابي على نطاق واسع خبر تسجيل أول حالة كوليرا على مستوى بلدية عين الباردة. ويتعلق الأمر بشخص يبلغ من العمر 50 سنة, تم تحويله إلى مصلحة الأمراض المعدية بمستشفى الحكيم ضربان, بعدما ظهرت عليه أعراض مشابهة للحالات المسجلة في ولايات الوسط، في انتظار صدور نتائج التحاليل على مستوى معهد باستور.
الأمر الذي أثار هلع وخوف المواطنين من تفشي هذا الوباء الفتاك، وتضيف مصادرنا أن المختصين في الصحة العمومية يدقون ناقوس الخطر من ظاهرة انتشار مختلف التسممات مؤخرا، وهو ما يمُهد لظهور أمراض منقرضة، خاصة وأن أعراضه تكمن في الإصابة بغثيان وإسهال شديد وهي نفس أعراض داء الكوليرا. في المحور نفسه، كشفت مصادرنا أن سبب انتشار هذا الداء يكمن في غياب النظافة والعشوائية في توصيل شبكات المياه، أين تختلط مياه الصرف الصحي مع مياه الشرب، ما يُسبب كوارث على الصحة.وجدير بالذكر، فقد سجل قرابة الـ 88 حالة إصابة بهذا الداء على مستوى ولايات مختلفة منها وفاة سيدتين بعين بسام غرب البويرة، وإصابة 3 آخرين من نفس العائلة بولاية تيبازة، إلى جانب تسجيل حالات تسمم بالمركز الاستشفائي ببوفاريك وهي حالات كوليرا مؤكدة. “الصريح” حاولت الاتصال بمدير الصحة لولاية عنابة لفتح قناة اتصال لطمأنة المواطنين لمواجهة حمى الإشاعات في الشارع لكن مدير الصحة ظل هاتفه يرن ولكنه لم يرد.
عنابة – الصريح
شهرة بن سديرة