تكلل تدخل النائب “دايرة عبد الوهاب” خلال الأيام القليلة الماضية عندما دعا وزير السكن والعمران والمدينة “عبد الوحيد طمار” إلى رفع التجميد عن ترحيل أصحاب سكنات الغرفة الواحدةf1 بعنابة باستجابة السلطات الولائية من خلال إعلان والي عنابة مزهود توفيق أول أمس عن ترحيل أصحاب الغرفة الواحدة بحي بوخضرة في الـ15 نوفمبر القادم.
هذا وقد احتج في عديد المرات سكان الغرفة الواحدة بعدة أحياء على غرار كل من سكان حي سيدي سالم، الريم، الحجار، 8 مارس وغيرهم أمام مقر الولاية لرفع انشغالهم المطروح والمتمثل بالإسراع في عملية ترحيلهم إلى سكنات لائقة تضمن لهم حياة كريمة، خاصة وأن عملية الترحيل شملت عدة أحياء إلا أنها لم تشمل جميع السكان بالمناطق المعنية، حسب العديد من قاطني الغرفة الواحدة والذين انتظروا بفارغ الصبر ترحيلهم قبل أن يصدموا بتماطل السلطات والتي اعتبرتهم غير معنيين بالأمر إلى إشعار أخر.
حياة مزرية وظروف معيشية قاسية دفعت الكثير منهم إلى الاعتصام لرفع أصواتهم احتجاجا على تأخر الإفراج على قوائم السكن في ظل الظروف الاجتماعية القاهرة التي تعيشها مئات العائلات بمختلف الأحياء السكنية بولاية عنابة، ويبقى حلم المحتجون من خلال هذه الوقفة الاحتجاجية هو إيجاد حل جدري لمعاناتهم، أملين في نفس الوقت أن يجدوا أذان صاغية وضمائر حية تخدم المصلحة العامة، وتنتشلهم من حياة البؤس التي يتخبطون فيها منذ عقود.
شهرة بن سديرة