الزلابية الزناتية تتربع على عرش الحلويات بالولاية

تميز المشهد التجاري بمدينة عنابة خلال أولى أيام شهر رمضان بتغيير مفاجئ لنشاط معظم المحلات وجبات الأكل السريع نحو بيع الحلويات التقليدية وعلى رأسها الزلابية الزناتية .

وفي جولة استطلاعية قادت الصريح إلى بعض شوارع وبلديات عنابة، وقفنا على العديد من هده المحلات ببعض الأحياء على غرار حي بن خلدون قومبيطا والعربي التبسي ولاكولون المدينة القديمة البلاص دارم وبعض البلديات التي انتقلت إليها حمى صنع الزلابية الزناتية، حيث أضحى من الضروري استقطاب حرفيي وصناع هده الحلوى الاستهلاكية جدا، والتي لا تخلو من موائد العنابيين طيلة الشهر الفضيل من مناطق واد الزناتي وأم البواقي لما تتميز به من نكهة مميزة وطعم فائق حسب شهادة المستهلكين العنابيين الدين يتنقلون مئات الكيلومترات لجلب الزلابية الزناتية من موطنها الأصلي هده المبادرة استحسنها مواطنو ولاية عنابة والتي اختزلت عليهم مشقة التنقل إلى مسقط رأس الزلابية ورفعت عنهم تكاليف إضافية، فيما ارجع عمي محمد أحد صناع الزلابية الذي ألفه العنابيون في شهر رمضان والدي ينحدر من بلدية وادي الزناتي، حيث سرد علينا عشرته مع التنقل هو وابنيه خلال الشهر الفضيل إلى ولاية عنابة لصنع الزلابية واكتفى بالإجابة عن سر الإقبال على شراء حلويات وادي الزناتي إلى الخبرة وحب هده الحرفة التي ورثها أبا عن جد وأن طريقة تحضيرها تعتمد على مقاييس ومواد محددة تتطلب الدقة في الانجاز، وأمام الطلب الملح والإقبال على اقتنائها عمد بعض التجار إلى تغيير النشاط وحسب تصريح أحد أصحاب محلات البيع السريع بشارع العربي التبسي تعرف الزلابية الزناتية إقبالا غير عادي ويجني من بيعها مدة 30 يوما من شهر رمضان ضعف ما يجنيه طيلة سنة كاملة وبهدا افتكت الزلابية المرتبة الأولى من مبيعات الحلويات بعنابة وتربعت على عرش المائدة العنابية.

عنابة – الصريح
آمال .ف