أعرب سكان بلدية شطايبي عن استيائهم الشديد في ظل النقص المسجل في قطاع النقل على مستوى مختلف الخطوط، وخاصة شطايبي عنابة و شطايبي برحال، والذي فرض عليهم عزلة رهيبة خصوصا في الفترة المسائية، رغم عديد الطلبات التي وجهوها للسلطات المحلية من اجل احتواء الوضع إلا أنه لا يزال على حاله، حيث يقضي هؤلاء المواطنين ساعات في انتظار وسائل النقل مايعطلهم عن أشغالهم عمالا كانوا أو طلبة، وهو الوضع الذي فرض عليهم الاستعانة بسيارات “الكلونديستان” من أجل بلوغ وجهاتهم المرجوة في أسرع وقت، وبالتالي استغلال أصحاب سيارات “الكلونديستان” الوضع من أجل نقل السكان بأسعار تفوق ثمن سيارات الأجرة.
و في ذات السياق يعاني الإقليم الذي يعتبر منطقة سياحية بامتياز نظرا لمقوماته الطبيعية من عدة مشاكل في ظل التهميش المتبع من قبل السلطات، حيث يعاني هذا الأخير من عدة نقائص كالإنارة العمومية إلى جانب غياب أدنى ظروف التهيئة والطرقات المهترئة خاصة المؤدية إلى الشواطئ ما جعلها شبه منسية ، إلا أن السكان لحد إلا أن لا يزالون يأملون تدخل السلطات من اجل حل مشاكلهم في مختلف المجالات خاصة أزمة النقل.
شهرة بن سديرة