أقدم,  صبيحة أمس، في حدود الساعة السابعة صباحا، كهل يبلغ من العمر 70 سنة يقطن بحي 44 مسكن بالبوني على وضع حد لحياته و ذلك بالشنق داخل غرفة بيته. و حسب ما أفادت به مصادر مطلعة “للصريح” فان الضحية  لم  يتعرض إلى أي ضغوطات أو مشاكل تدفعه للجوء إلى عملية  الانتحار. و حسب تصريحات عدد من سكان الحي ، فان الضحية  لا يعاني من أي ظروف اجتماعية قاسية أو أي اضطرابات نفسية. في ذات السياق، قامت مصالح الحماية المدنية  و التي توجهت على جناح السرعة إلى عين المكان  بنقل الجسد بدون روح من مكان الواقعة إلى مصلحة حفظ الجثث بمستشفى ابن رشد الجامعي ليوارى بعدها الثرى. من جهة أخرى، قامت مصالح الدرك الوطني بفتح تحقيق معمق لمعرفة الأسباب الكامنة وراء عملية الانتحار. في حين تبقى أسباب الانتحار شنقا غامضة إلى غاية كتابة هذه الأسطر.

 

شهرة بن سديرة.