ازدحام على المكتبات وإقبال كبير للأولياء على شراء الكتب شبه مدرسية

شهدت مؤخرا مكتبات بيع المواد المدرسية و الكتب  على مستوى عنابة إقبالا كبيرا للأولياء والتلاميذ على شراء الكتب شبه مدرسية  خاصة في المواد العلمية ، على غرار مادة الرياضيات والتربية التكنولوجية والفيزياء والكيمياء ، وهذا لتدعيم دروس أولادهم على حد قول العديد منهم .

في جولة قامت بها الصريح في إحدى أهم مكتبات عنابة المقابلة لساحة الثورة التي تشهد ازدحام كبير وإقبال غير عادي من طرف الأولياء على الكتب شبه مدرسية  خاصة المرحلة الابتدائية التي كانت في وقت ما أسهل مرحلة بالنسبة للأولياء أين لا يجدون صعوبة في تلقين أولادهم الدروس ، ومع البرنامج الجديد اشتكى العديد منهم صعوبة الدروس وفهمها ، فما بالك الطفل الصغير الذي يعاني من ضغط شديد سواء في تعدد المواد والكتب أو في صعوبة فهم الدرس حيث يضطر الكثير من الآباء إلى الدروس الخصوصية حتى وان تعلق الأمر بالمرحلة التحضيرية ، هذا ما أكدته إحدى الأمهات عن سبب لجوءهن إلى القواميس والدروس الخصوصية ، حيث أرجعت ذلك إلى صعوبة البرنامج وضعف تكوين الأساتذة رغم الدورات التكوينية التي تقوم بها وزارة التربية والتعليم للأساتذة  في جميع الأطوار التعليمية ، ناهيك الاكتظاظ التي تشهده معظم الأقسام في المدارس على مستوى عنابة  وهذا ما يثقل كاهل المعلم في توصيل المعلومات إلى الطفل أو حتى التلميذ في مرحلة التعليم المتوسط وهذا ما يصعب على الكثير من التلاميذ استيعاب الدروس وفهمها  .

ومن جانب أخر أكد العديد من الأولياء أن شراء الكتب شبه مدرسية  والدروس الخصوصية تبقى هاجس الكثير منهم ، سواء من ناحية الأعباء المادية حيث تشهد هذه الأخيرة ارتفاع كبير للأسعار أومن ناحية  النتائج الضعيفة التي يسجلها التلاميذ .

لطيفة سدراية