أساتذة قطاع التعليم بحي بوزعرورة يطالبون بشراء السكنات الوظيفية
يطالب موظفي قطاع التعليم بحي بوزعرورة التابع لإقليم بلدية البوني من السلطات المعنية بحل جدري لتسوية وضعيتهم فيما يخص طلب شراء سكناتهم الوظيفية للمعلمين على مستوى إقليم بلدية البوني والتي يقطنونها منذ أزيد من عشرون سنة، حسب ما أفادت به مجموعة عن ممثلي القطاع والتي تقربت إلى “الصريح” بعد أن وجدت كافة الأبواب مسدودة في وجهها. وحسب الوثائق الرسمية التي تحصلت “الصريح” على نسخة منها، فإن هؤلاء قد تقدموا بعدة مراسلات وشكاوى للسلطات الوصية للتكفل بملفهم العالق من مدة طويلة، غير أنهم لحد الساعة لا جديد يذكر-حسبهم-، مضيفين في نفس الوقت أن طلبهم الوحيد يتمثل في الموافقة على بيع السكنات المتنازل عليها طبقا للقانون الوزاري المتضمن بيع السكنات التابعة لأملاك الدولة والجماعات المحلية والمنجزة قبل 2004، علما أن سكنات موظفي قطاع التربية التابعة للبلدية قد تم التنازل عليها طبقا للقانون وتم تقويم السكنات حسب كل منطقة.
في ذات السياق، صرح متحدثونا أنهم قد حضوا على الموافقة بتقرير يتضمن الوضعية القانونية والإدارية لهذه السكنات بغرض إتمام العملية والمتعلقة بمسألة تعثر عملية التنازل عن السكنات المشغولة من طرف المعلمين والواقعة خارج أسوار المؤسسات التعليمية، علما انه قد تم تسوية كافة الوضعيات على مستوى ولاية عنابة ما عدا بلدية البوني. وعلى هذا الأساس يطالب أساتذة قطاع التعليم بحي بوزعرورة من السلطات المعنية وعلى رأسها رئيس بلدية البوني بتدارك المشكل والوقوف على حجم المعاناة من خلال إيجاد حل جدري ونهائي لهذا الملف الذي ارقهم وزاد من حدة استياءهم، خاصة وان أغلبيتهم قد أحيلوا على التقاعد، أملين في نفس الوقت إيجاد أذان صاغية وضمائر حية تخدم المصلحة العامة.
عنابة – الصريح
شهرة بن سديرة