يشتكي سكان الخافورة ببلدية الدوسن في ولاية بسكرة، من انعدام مياه الشرب، الصرف الصحي، وغياب المواصلات واهتراء الطرق الرابطة  بين منطقتهم والمناطق الحضرية بمقر البلدية، وناشد سكان هذه القرية  المسؤولين المباشرين التدخل العاجل لفك حصار والعزلة عليهم في ظل غياب شبه كلي للمواصلات، مما يجبر السكان على قطع مسافات طويلة مشيا على الأقدام للوصول إلى مقر البلدية، ولم يقتصر هذا الأمر على فئة معينة، بل حتى التلاميذ والعمال يجدون أنفسهم مجبورين على قطع نفس المسافة ذهابا وإيابا يوميا،والغريب في الأمر أن المرضى و كبار السن و الحوامل يجدون أنفسهم مجبرين على قطع مسافة اطول للوصول الى المؤسسات الاستشفائية بالمناطق المجاورة، لأخذ حقنة أو معالجة طبية، ويتعقد الأمر خاصة في فصل الشتاء، كما أن مشكل اهتراء الطريق وصعوبة المسلك جعل أصحاب حافلات النقل يتهربون من استعمال هذا الخط، وهو ما فتح المجال لأصحاب السيارات النفعية ينتهزون الفرصة ويقومون بنشاط النقل العمومي ورفع التسعيرة و ذلك حسب أهوائهم، وقد فسر أصحاب السيارات النفعية إقدامهم على رفع تسعيرة النقل إلى اهتراء الطريق و صعوبة المسلك ومن ضمن المشاكل التي يتخبط فيها هؤلاء السكان غياب شبكات الصرف الصحي منذ سنوات عدة، وهو ما أرغم  السكان على الاستنجاد بطرق بدائية للتخلص من مياه الصرف عن طريق الحفر مشكلين خنادق يتم تجديدها كل سنتين، كمايعاني السكان من نقص المياه الصالحة للشرب منذ سنتين ما يدفعهم إلى إقتناء الصهاريج التي تكلفهم غاليا وهو ما لم تعد تقوى عليه العائلات الميسورة الحال أو الفقيرة. كما أن شباب المنطقة يطالبون بحقهم في المرافق الشبانية أين تنعدم بهذه القرية كل المرافق الشبانية من دار الشباب ومكتبة وحتى ملعب كرة القدم، هذه الوضعية جعلت السكان يطالبون السلطات المحلية بالتدخل بالحل العاجل والنظر إلى اهتماماتهم التي تؤرقهم منذ زمن بعيد.
مهمائي.أ