عادت العصابات الإجرامية المتخصصة في سرقة السيارات في الأسابيع القليلة الماضية لمزاولة نشاطها في العديد من الأحياء، حيث سُجلت عدة عمليات سرقة لمركبات سياحية  في كل من كاليتوسة التابعة إداريا لدائرة برحال والعلاليك ببلدية البوني إلى جانب أحياء حجر الديس والبوني مركز.

في حين، قام أول أمس مجهولون بسرقة سيارة من نوع “لوغان” لأحد المواطنين القاطنين بحي “لعلاليك” الذي قام بإخطار مصالح الأمن باختفاء سيارته التي كانت مركونة بالحي بعد ما قام اللصوص بتشغيل المحرك والفرار بها، فيما سجلت العديد من عمليات السرقة في الأسابيع القليلة الماضية، مما يدق ناقوس الخطر حول عودة هذه العصابة لمزاولة نشاطها الإجرامي الذي ينتهك ممتلكات المواطنين.

في السياق ذاته، لم تقتصر عمليات  السرقة على السيارات، ف”ظاهرة” السطو على الممتلكات اختلفت في الآونة الأخيرة بين الاعتداءات على المارة كانت أخرها الفتاة التي تعرضت إلى السرقة من قبل شخصين يركبان دراجة نارية بـ”لي كرات” حيث تمكنت مصالح الامن بعدها من التعرف على المجرمين بعدما كشفتهم كاميرات المراقبة في عين المكان.

حملة “افضحوهم” على الصفحات الفيسبوكية بالولاية لردع المجرمين

تقوم عدد من الصفحات على موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” بشن حملة ضد المجرمين الذين ينشطون عملياتهم الإجرامية بالولاية من خلال توثيق كل الاعتداءات سواء بصور أو بفيديوهات من قبل جميع مستعملي المواقع الاجتماعية و إرسالها للصفحات التي تقوم بدورها بإعادة نشر ذلك، حيث يعمل مسييرو الصفحات المختصة بأخبار مدينة عنابة بنشر الفكرة وتجسيدها، معتبرين ذلك مسؤولية الجميع.

موساوي محمد لمين