باشر مؤخرا المركز الجامعي ابن رشد بولاية عنابة عملية تهيئة وترميم قاعة العمليات المتواجدة بمصلحة جراحة العظام. ويأتي ذلك في اطار تحسين الخدمة الصحية للمرضى من خلال تجهيزها وتهيئتها وفقا للمعايير العالمية المعمول بها حاليا. هذا وقد اعلنت ادارة المركز الاستشفائي اعتدارها لكل المرضى الذين تأخرت برمجت عملياتهم لاسيما وان هذه القاعة الجراحية تتقاسمها كل من مصلحة جراحة العظام ، مصلحة جراحة المسالك البولية و جراحة المخ و الأعصاب ، كما تؤكد ان الطاقم الطبي للمركز الإستشفائي الجامعي يعمل على ضمان إجراء العمليات المستعجلة في التخصصات المذكورة بغرفة العمليات الخاصة بمصلحتي الاستعجالات الجراحية و الجراحة العامة.
في ذات السياق، تدعمت خلال الايام القليلة الماضية مصلحة جراحة العظام التابعة لذات المستشفى بتجهيزات جديدة تمثلت في جهاز “amplificateur de brillance” على مستوى قسم جراحة العظام.
وذلك لضرورة استعماله في التدخلات الجراحية المستعجلة أو العادية لتحديد موقع الكسر دون اللجوء إلى جراحة العضو كاملا لتوفره على شاشة تصوير تقنية وبالتالي تسهيل العملية الجراحية وتقليص مدتها من جهة وزيادة عدد العمليات من جهة أخرى. وحسب الحكيم بن سعيد فقد رصدت إدارة المستشفى لهذا الجهاز ما يقارب المليار سنتيم، كما أنه سيستفيد منه الآلاف من المرضى من ولاية عنابة وكذا الولايات الخمسة المجاورة على غرار سكيكدة، قالمة، سوق أهراس، الطارف و تبسة، وذلك لما له من أهمية كبيرة، حيث سيغني الطاقم الطبي عن إجراء بعض العمليات الجراحية العميقة والاكتفاء بالتعامل مع مكان محل الإصابة وفي نطاق ضيق، مما سيوفر بطبيعة الحال الكثير من الجهد. كما يعمل الجهاز السالف الذكر على التقليل من معاناة العديد من المرضى، خاصة فئة الأطفال في طور النمو من خلال تجنيبهم العمليات الجراحية المعقدة التي ستؤثر سلبا عليهم مستقبلا.
في السياق ذاته، وحسب ذات المتحدث، فإن عملية التزويد بأجهزة جديدة يدخل في إطار الجهود المبذولة من أجل تحسين الخدمة العمومية والارتقاء بالتكفل الأمثل للمرضى. كما أن هذه العملية ستتبعها عمليات أخرى تكمن في اقتناء تجهيزات طبية جديدة وحديثة توجه إلى مختلف المصالح لتوفير الجو الملائم للعمل.
في المحور ذاته، تتوفر مصلحة جراحة العظام بمستشفى ابن رشد على 72 سريرا وتسجل حوالي 19 عملية جراحية يوميا ما بين الحالات المستعجلة والعادية نظرا لاستقطابها العديد من المرضى من الولايات المجاورة وهو ما استدعى قيام فريقها الطبي ببرامج توأمة مع الولايات المذكورة لتقليص الضغط على المصلحة و تجنيب المرضى و مرافقيهم معاناة التنقل بين الولايات فضلا عن تكوين جراحين جدد في جراحة العظام.
وتعكف إدارة المركز الإستشفائي الجامعي بعنابة على  انتهاج إستراتيجية ممنهجة، تهدف إلى تقريب المؤسسات الصحية من المواطنين، من خلال تحديد أهم النقاط السوداء بمختلف الهياكل التابعة لها و إيجاد حلول ناجعة، إلى جانب تعزيزها بتجهيزات حديثة  و متطورة  في سبيل ترقية أداء الصحة العمومية وتأهيلها و إكسابها قفزة نوعية.
شهرة بن سديرة