قاطنو 800 مسكن بالشعيبة يشتكون انعدام التهيئة
يُعاني سكان حي 800 مسكن بشعيبة بلدية سيدي عمار جملة من النقائص في حيهم السكني ناهيك عن الظلام الحالك بسبب انعدام الإنارة العمومية منذ مدة طويلة رغم الشكاوي المتواصلة حيث يواجه مواطنو المنطقة مشاكل و صعوبات كبيرة في ظل التهيئة العمرانية.
هذا و تعرف بلدية سيدي عمار فوضى كبيرة فيما يخص نظافة الأحياء و الأماكن العمومية منذ مدة و هو ما أزّم الوضع على المواطنين الذين يعانون الإهمال بشكل مباشر في ظل غياب للمصالح المعنية، في ذات السياق يعاني سكان 800 مسكن بالشعيبة انعدام الإنارة العمومية منذ مدة قاربت الثمانية أشهر ما جعلهم متخبطين في الظلام الحالك ما صعّب حياتهم خاصة في الليل أين تعج المنطقة بالكلاب المسعورة ما يرعب المواطنين، كذلك يؤكد العديد من سكان المنطقة أن انعدام الإنارة جعل من الحي مكان للمجرمين و المنحرفين، في ظل غياب السلطات المعنية.
ويشكو سكان المنطقة من هذا المشكل منذ مدة طويلة مؤكدين أنه من غير المعقول تجاهل هذه المعضلة التي تتسبب في أضرار حيث أصبح هذا الكابوس أكبر انشغالاتهم في الوقت الحالي في ظل سياسة المماطلة التي تعتمدها المصالح المعنية، حيث يناشدونهم التكفل بالإنارة العمومية عاجلا مشيرين إلى الرعب الذي يعيشونه في الساعات المتأخرة في ظل الظلام الحالك الذي يعرفه الحي في الأشهر الماضية خاصة وأن الإنارة تعتبر من الأساسيات التي يستفيد منها المواطن ناهيك عن الطرق المهترئة و الانقطاع المتكرر للكهرباء وتذبذب التزويد بالماء، كل هذه العوامل تجعل من المنطقة شبه معزولة في ظل تماطل السلطات في إيجاد حلول لإعادة الاعتبار للمنطقة التي سأم سكانها من الشكاوي المتكررة خاصة و أن الشعيبة أصبحت قبلة للبقر و الحيونات الضالة كالكلاب المسعورة و التي تتجول بحرية حيث تستقطبها الفضلات و الأوساخ المرمية في كل مكان.