تعهد وزير الداخلية والجماعات المحلية وتهيئة الإقليم نور الدين بدوي، بإرسال لجان تدقيق وتحقيق، في أسباب الفيضانات الأخيرة، التي ضربت عنابة الأسبوع الماضي، والتي تسببت في خسائر مادية وبشرية كبيرة، أجبرت الداخلية على إعلان عنابة ولاية منكوبة.

وحسب ما كشف عنه النائب عن حركة مجتمع السلم عبد الوهاب دايرة  إثر لقائه بالوزير بدوي، على هامش اجتماع لجنة الشؤون القانونية والإدارية والحريات برئاسة “عمار جيلاني”، والذي خصص للاستماع إلى عرض قدمه الوزير  حول مشروع قانون متعلق بالقواعد العامة للوقاية من أخطار الحريق والفزع، فإن اللجنة التابعة لوزارة الداخلية التي ستحل قريبا بالولاية، ستتكفل بإعداد تقارير مفصلة عن أسباب الفيضانات وإرسالها للمصالح المعنية.

وحسب  منشور للنائب دايرة على صفحته في “فيسبوك”، فقد تعهد بدوي بالنزول في زيارة عمل وتفقد إلى عنابة خلال الأسابيع المقبلة، سيكون  خلالها مرفوقا بعدة وزراء في الحكومة.

كما  شدد بدوي حسب ذات المصدر، على حرص الدولة التام للتكفل بالمتضررين من الفيضانات التي ضربت عدة أحياء بالولاية.

للإشارة، كان النائب دايرة قد طالب وزير الداخلية بإيفاد لجنة تحقيق في أسباب حدوث الفيضانات التي خلفت خسائر مادية وبشرية.

عنابة – الصريح

ابتسام بلبل