“سنوزع 300 ألف وحدة سكنية قبل نهاية السنة”
كشف أمس وزير السكن والعمران والمدينة يوسف شرفة أن مصالحه ستوزع 300 ألف وحدة سكنية عبر التراب الوطني قبل نهاية السنة الجارية.
وقال شرفة على هامش زيارة العمل والتفقد التي قادته إلى ولاية عين الدفلى: “سنوزع 300 ألف وحدة سكنية قبل نهاية 2017، فيما طمأن الوزير عن السير الحسن لمشاريع الاسكان، مجددا التزام الحكومة بتجسيد برنامج رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة المتعلق بالسكن.
وأكد شرفة- في ثاني خرجة ميدانية بعد تنصيبه عزمه على “مواصلة المهمة التي بدأها الوزير الأول بنفس الحيوية والوتيرة من أجل تنفيذ برنامج الرئيس الرامي إلى امتصاص أزمة السكن والقضاء على السكن الهش”.وفي نفس السياق، أضاف بأن برنامج السكن في الجزائر والذي يحظى بالأولوية في النفقات العمومية مستمر إلى غاية انتهائه بشكل كلي. وكان الصندوق الوطني للسكن قام قبل أيام بدفع مبلغ مالي يفوق 74.60 مليار دينار لفائدة المقاولين والمؤسسات التي تتكفل بإنجاز المشاريع السكنية بصيغتي البيع بالإيجار “عدل” والسكن العمومي الإيجاريوتم في هذا الإطار دفع  14.78 مليار دينار لصالح مؤسسات انجاز سكنات البيع بالإيجار “عدل” بينما استفادت المقاولات التي تشرف على إنجاز السكن العمومي الإيجاري (الاجتماعي) من 59.82 مليار دينار، وعرف قطاع السكن في الفترة الأخيرة مصاعب مالية أثرت على مؤسسات الإنجاز، مما أدى إلى تأخر في توزيع مختلف البرامج السكنية.وستسمح هذه الجهود بالحفاظ على نفس وتيرة الانجاز المسجلة في السنوات الأخيرة، حيث ينتظر أن يتم استلام حوالي 300 ألف سكن في عام 2017، حسب الوزير الجديد.من جهته أوضح رئيس اللجنة التقنية لجمعية المقاولين الجزائريين نبيل حجازي للاذاعة الجزائرية، أن عدد المقولات 3500 مؤسسة إنجاز السكنات التي هي في صدد انتظار تسديد مبالغ مستحقاتها المالية.وأبرز رئيس اللجنة التقنية لجمعية المقاولين الجزائريين أن عدد المقاولات المتضررة يعادل ما يقارب 900 ، مضيفا أن قرار الحكومة الأخير يمنع إفلاس المقاولات حيث سيتم تخليص المقاولات تدريجيا.وأكد نبيل حجازي أن المقاولات التي لها مشاريع في طور الإنجاز و لها سيولة مالية فهذه غير معنية بالقرار.