أشرف صباح والي عنابة أمس جمال الدين بريمي، على إعطاء إشارة انطلاق الحملة الوطنية للتشجير بالولاية تحت شعار ” فليغرسها “، والتي ستمس مساحة  معتبرة بموقعين بضفاف الحوض الدافق لسد بوحديد ببلدية عنابة، والتي عرفت مشاركة مكثفة لمختلف الهيئات الإدارية والجمعوية الناشطة، والمصالح البلدية والمؤسسات الأمنية والعسكرية.

أين تم تسخير مختلف الوسائل المادية من حيث توفير الشاحنات والعتاد اللازم، وتنسيق جهود جميع المصالح الولائية، حيث شارك في العملية عديد الهيئات على غرار أفراد الجيش الشعبي الوطني، الدرك الوطني، الأمن الوطني، والجمارك الجزائرية، إضافة إلى الحماية المدنية

ومحافظة الغابات، وكذا مصالح بلدية عنابة ومؤسسة عنابة نظيفة، كما شارك في العملية مؤسسة التهيئة الحضرية، مؤسسة الردم التقني، ومديرية الأشغال العمومية، وأيضا ديوان الترقية والتسيير العقاري، والكشافة الإسلامية، واتحاد العمال، إضافة إلى جمعيات وفعاليات المجتمع المدني بالولاية، وكذا أعضاء الهيئة التنفيذية و منتخبي المجلس الشعبي الولائي، حيث تم غرس حوال 1700 شجيرة من أصناف مختلفة على غرار الكاليتوس، البلوط الفليني والخروب، وتخطى عدد المشاركين عتبة 600 مشارك، فيما سطرت محافظة الغابات غرس ما يفوق 5000 شجيرة في هذه الحملة على مستوى تراب الولاية، وذلك في إطار حماية الغطاء النباتي، الذي  يتميز بهشاشة بالغة كونه عرضة لعدة عوامل منها الطبيعية ومنها ما يتسبب فيه الانسان، وتنفيذا لقرار السلطات العمومية التي قررت تنظيم حملة وطنية واسعة النطاق للتشجير، بهدف إعادة تشكيل الغطاء النباتي، تحت شعار ” فليغرسها ” وهذا بمشاركة العديد من المؤسسات.

وردة قانة