سكان حي بيداري يحتجون ويغلقون الطريق

أقدم صبيحة أمس العشرات من العائلات القاطنة بحي بيداري على غلق حركة المرور بالطريق المؤدي لجامعة البوني بالحجارة المتاريس، كما اضرموا النار في العجلات المطاطية مطالبين تدخل عاجل للمسؤول الاول عن الجهاز التنفيذي وتسريع ترحيلهم من الحي الذي قضوا فيه أكثر من 30 سنة.
طالب صبيحة أمس العشرات من العائلات القاطنة بحي بيداري والمقدرة بـ قرابة 70 عائلة تم احصائهم في سنة 2007 من الجهات المعنية ضرورة التدخل العاجل قصد الإسراع في تمكينهم من الحصول رد نهائي حول انشغالهم القائم منذ سنوات وهو تخصيص حصة سكنية لهم كبقية الأحياء والنظر لوضعهم الصعب داخل السكنات القصديرية التي يقطنوها منذ سنوات و هذا بعد آن قامت السلطات المحلية بترحيل سكان حي رفاس زهوان نهاية الأسبوع الماضي، وهو الأمر الذي أجج غضب العائلات المنتفضة التي طالبت بنصيبها من الحصص السكنية المبرمجة في الولاية، خاصة وانهم يعيشون في ظروف صعبة جدا منذ أواخر ثمانينات القرن الماضي، مع أنهم قاموا في العديد من المناسبات بمراسلة السلطات المعنية بهدف النظر في أوضاعهم المزرية التي دفعتهم إلى الخروج يوم أمس إلى الشارع مهدّدين بدورهم بتصعيد لهجتهم إن لم يتم الرد على مطالبهم المتمثلة في ادراج اسمائهم ضمن الحصص السكنية القادمة، مع العلم أن مصالح بلدية البوني قامت في وقت سابق بغحصاء بناءات الفوضوية سنة 2007 لاحياة لمن تنادي، ولقد شلت حركة المرور بالطريق المؤدي لجامعة البوني لقرابة الساعتين من الزمن إلا أن تدخلت المصالح الأمنية وعملت على تفريق المحتجين وفتح الطريق في وجه حركة المرور.
آمال.ف