سجلت أسعار الخضر والفواكه بأسواق مدينة عنابة انهيارا غير مسبوق بعد الارتفاع الرهيب الذي شهدته طيلة الأسابيع الماضية.ووقفت “الصريح” على إقبال متواضع للمواطنين على الفضاءات التجارية و عزوف عن اقتناء الفواكه الموسمية وبعض الخضر مخافة انتقال العدوى بداء الكوليرا .
دخل المواطن العنابي في هستيريا الإصابة بمرض الكوليرا الذي بات حديث الساعة، حيث أصبح يحرص على اتخاذ الإجراءات الوقائية وذلك بإقباله الملحوظ على اقتناء قارورات المياه المعدنية بالإضافة إلى عزوف الكثير من المواطنين عن شراء الخضر والفواكه، وذلك إثر تداول العديد من صفحات شبكات التواصل الاجتماعي مواضيع دارت حول كيفية انتقال الوباء عبر الغذاء سيما عملية السقي بمياه قذرة.
وحسبما لوحظ في جولة قامت بها “الصريح” بأسواق بيع الخضر والفواكه على غرار سوق الحطاب، ومارشي الحوت فإن المواطنين حذرون جدا في عملية اقتنائهم للخضر، وهذا ما أكده أحد الباعة الذي صرح بأن أخبار انتشار مرض الكوليرا أثر سلبا على تجارتهم، حيث سجلوا انخفاضا محسوسا في بيعهم للمواد الغذائية.
وبالموازاة أكد أحد بائعي السمك بمارشي الحوت أن المواطنين عزفوا عن شراء السمك خلال هذا الأسبوع مرجعا ذلك إلى تخوف المواطنين من إصابتهم بمرض الكوليرا.
و في حديث لـ “الصريح” مع أحد المواطنين الذي أكد أنه يتفادى شراء الخضر والفواكه في هذه الفترة إلى حين السيطرة على هذا الداء ومعرفة مصدر انتشاره، مصرحا أنه لجا إلى شراء الحبوب الجافة والبقوليات كبديل عنها.
بينما تنفي مديرية الصحة بولاية عنابة ظهور أي حالة للكوليرا بالمدينة إلا أن المواطن العنابي لا يزال متخوفا من انتقال العدوى خاصة وأن هذا الوباء سريع الانتشار.
عنابة – الصريح
احلام بوغراف