لم تكن المنتخبة في المجلس الشعبي الولاية بعنابة المدعوة السيدة”ف” تعلم أنها يمكن أن تكون ضحية نصب واحتيال من قبل زميل لها ينتمي إلى نفس القائمة التي ترشح عليها وهي قائمة حزب جبهة التحرير الوطني، والتي أوصلته إلى رئاسة لجنة الصحة بالمجلس بعدما قضى عهدة برلمانية في المجلس الشعبي الوطني الذي تقدم من الضحية طالبا منها 265مليون سنتيم كسلفة لتغطية مستحقات مشاريع قد استفاد منها، وقدم لها مقابل ذلك صكا بنكيا كضمان، غير أن المعنية طال انتظارها ولم تتحصل بعد مرور 6 أشهر كاملة على فلس واحد من المبلغ، مما جعلها تتوجس خيفة خاصة أن المعني قل حضوره للمجلس رغم أنه رئيس لجنة حساسة وهي لجنة الصحة مما جعل البعض يتهمونه حتى بالإهمال، وزاد تخوف الضحية بعد أن بلغ مسامعها أن المعني بصدد التحضير رفقة عائلته للهجرة نحو كندا، مما جعل الضحية تسابق الوقت وتسارع لمتابعته أمام العدالة بتهم النصب والاحتيال وتقديم صك دون رصيد.   

موساوي محمد لمين