تنطلق هذا الأسبوع عملية تمليك السكنات التلقائية والبناء الذاتي “الرمزي”  للمحصيين سنة 2016 بالعديد من أحياء الولاية، من قبل مصالح الوكالة العقارية من خلال استدعاء أصحاب السكنات لتسديد الثمن الإجمالي للقطع والمساحات الأرضية المتحصل عليها في إطار هذه الصيغة  والمقدر  بـ 11 مليون و9 ألاف دينار جزائري، في الحسابات البنكية للوكالة.

كما ستتم  حسب مصادر “الصريح”  إجراءات التسوية قبل الحصول على عقود الملكية في أقرب الآجال والتي ستشمل أزيد من 800 عائلة كان مطلبها الأساسي تمليك سكناتها.

ويأتي هذا القرار بالتسريع في تسوية عقود هذه العائلات بعد قلقهم من تماطل السلطات المحلية والهيئات المعنية، في ظل الغموض الذي انتاب هذه الصيغة السكنية، إلى جانب الوعود التي ظلت تلازمهم طيلة السنوات السابقة سيما فترة الإحصاء التي تابعتها وعود كاذبة من قبل العديد من المسؤولين الذين تداولوا على المناصب خلال السنوات الثلاث الماضية. ولنا عودة للموضوع بالتفصيل.

موساوي محمد لمين