اهتز أول أمس حي 400 مسكن ببرحال على وقع جريمة قتل راح ضحيتها بوربيع نوري المدعو “قمحة”، بعد طعنة سكين على مستوى القلب من قبل أحد “الباركينغار” بالحي، حيث تم إسعافه بمستوصف برحال قبل أن يتوفى متأثرا بالإصابة العميقة، ليتم نقل جثته للمستشفى الجامعي ابن رشد لإجراء التقرير من طرف  الطبيب الشرعي بمصلحة التشريح.

تعود تفاصيل الحادثة، بعد توجه “بوربيع نوري” إلى ابن خالته المدعو “حسام” الذي يعمل في “باركينغ”  بذات الحي، ملقيا عليه التحية قبل أن يقوم بممازحته حسب شهود عيان ليقوم القاتل بالصراخ في وجه الضحية المدعو “قمحة” ليتحول المزاح إلى شجار ويقوم القاتل بطعن ابن خالته على مستوى القلب، في مشهد هز الحي، حتى أن المواطنين دهشوا لما قام به ابن خالته المعروف عنه حسن التربية، فيما أكدت لنا مصادر أخرى أن القريبين كانا يلعبان بالأسلحة البيضاء ممازحين بعضهم ليقوم “حسام” بطعن “قمحة” عن غير قصد، حتى أنه في حالة صدمة من هول الحادثة التي شهدتها “برحال”، في حين قام السكان بالاتصال بمصالح الحماية المدنية والأمن أين قامت مصالح الإسعاف في بنقل الضحية الذي لا يزال متضررا بإصابته على مستوى القلب إلى مستوصف برحال، إلا أن “قمحة” لم يستطع الصمود بسبب النزيف الحاد لتوافيه المنية بمصلحة الاستعجالات ببرحال، بعدها قام أعوان الحماية بنقل الجثة إلى المستشفى الجامعي “إبن رشد” لمصلحة التشريح، ليتم بعدها إعداد تقرير عن الحادثة وإجراء التحقيق المعمق في ملابساتها.

موساوي محمد لمين