اشتكى سكان حي بوخضرة التابع لإقليم بلدية البوني، من عدة مشاكل نغصت عليهم حياتهم اليومية في ظل غياب مشاريع تنموية.
وأبدى السكان تذمرهم الشديد من الوضع المأساوي الذي يتخبطون فيه، مستغربين سياسة التهميش واللامبالاة المنتهجة في حق حيهم  من طرف السلطات البلدية.
حيث أكدوا أنهم يفتقدون إلى العديد من الضروريات على غرار مشاكل انعدام مشاريع لتهيئة الأرصفة والطرقات الرئيسية بالحي بالحي التي تعرف انتشار كبير للحفر والمطبات مما يصعب على أصحاب السيارات المرور إلى بيوتهم، ناهيك عن غياب الإنارة ، والانتشار العشوائي للقمامة في كافة زوايا الحي بالإضافة إلى  نقص وسائل النقل وهو ما عمق مشاكل المقيمين خاصة نقص خطوط النقل المسجلة على مستوى الخط الرابط بين حي بوخضرة التابع لبلدية البوني ووسط مدينة عنابة، حيث عبر قاطنو الحي عن استيائهم الشديد إزاء هذه الوضعية المزرية، والتي تسببت لهم في العديد من المشاكل والمتاعب نتيجة للمعاناة التي يتجرعونها يوميا خلال تنقلاتهم،  مما يؤخر العاملين عن الالتحاق بعملهم و التلاميذ عن دراستهم.
 و لم يقتصر الأمر عند هذا الحد بل تعدى إلى الانتشار الفضيع للفضلات التي أصبح عددها يضاهي عدد سكان الحي مما جعل الأبقار و الحيوانات الضالة كالكلاب تقتات منها وتقوم ببعثرتها لتخلق بذلك منظرا يشمئز منه المارون من هناك، وفي ظل جملة المشاكل التي يتخبط فيها سكان حي بوخضرة طالبوا من الجهات المعنية وعلى رأسهم مصالح بلدية البوني الالتفاتة الجدية للحي و إدراج مشاريع تنموية بالحي في القريب العاجل لأنهم ذاقوا ذرعا من سياسة التهميش واللامبالاة التي تنتهجها الجهات الوصية ضدهم.
وجدد سكان حي بوخضرة مطالبهم المرفوعة للجهات المعنية على رأسها السلطات الولائية من أجل رفع الغبن عنهم، والعمل على تحسين المستوى المعيشي للسكان من خلال إدراج حيهم ضمن مشاريع التنمية الخاصة بالبلدية، على غرار تخصيص غلاف مالي لإعادة تأهيل الطرقات  التي لم تعرف حسبهم أي عملية تهيئة منذ  سنوات.
عنابة – الصريح
شهرة بن سديرة