رفع النائب عبد الوهاب دايرة انشغال سكان العلمة وبرحال الخاص بتهيئة مسابح البلدية التي أنفقت الدولة أموالا طائلة لتشييدها، إلا أن الإهمال غلب عليها في ظل غياب الرقابة الضرورية.

وأكد النائب دايرة أنه قد راسل رؤساء البلديات المعنية للوقوف على الانشغال وضمان راحة أبناء المنطقة الذين باتوا يتخذون من البرك ملاذا للهرب من حر الصيف بحكم بعدهم عن البحر. وهو الأمر الذي خلق تهديدا على حياتهم خاصة أن الولاية سجلت عديد حوادث الغرق الخاصة بالبرك مع بداية موسم الاصطياف، وعليه، ينتظر السكان فتح المسابح في أقرب وقت لاستغلالها قبل انقضاء موسم الصيف.

روميساء بوزيدة