نفت مصالح أمن ولاية عنابة، خلال لقاء صحفي ترأسه رئيس فرع الشرطة القضائية للأمن الحضري الحادي عشر، خبر مداهمة مصالحها لأحد المنازل على إثر إقامة زفاف مجموعة من المثليين.

وأكدت ذات المصالح أن الخبر لا أساس له من الصحة حيث تدخلت قوات الشرطة بناء على معلومات مفادها وجود شخص يقوم بترويج المخدرات والمؤثرات العقلية في أوساط الشباب، حيث وبالتنسيق مع النيابة المختصة تم حجز 187.8 غرام من المخدرات من نوع القنب الهندي، و كمية من الأقراص المهلوسة داخل أحد المنازل وتم على إثر ذلك اتخاذ كافة الإجراءات القانونية في حق المتهمين.

للإشارة أنه خلال عملية التفتيش اتضح وجود حفل دون ترخيص، تم على إثره تحويل 27 شخصا من كلا الجنسين، عن قضية إقامة حفل دون ترخيص، تعريض الصحة العمومية للخطر ومخالفة إجراءات الحجر الصحي.

الأمر الذي ينفي الأخبار المتداولة عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي والتي تُفيد بتدخل المصالح الأمنية لإيقاف حفل زفاف مثليين، وهو الخبر الذي انتشر بسرعة بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي الذين نددوا بمثل هذه التصرفات، وعليه عقدت المصالح الأمنية اجتماعا يهدف بالأساس إلى إنارة الرأي العام وتقديم التوضيحات اللازمة حول حقيقة المداهمة التي قاموا بها والأسباب الأساسية لها.

في سياق متصل، أكد مراقب الشرطة، داود محند الشريف، أن الشرطة الجزائرية بالشرق تشن حربا ضد عصابات تهريب حبوب الهلوسة، التي تزايد نشاطها خلال السنتين الأخيرتين فيما تعلق بقضايا ترويج أو نقل وتهريب المخدرات استغرق حلها من الشرطة 6 أشهر، وكانت تتطلب جهدا كبيرا من المحققين الذين بذلوا جهودا في مديريات الأمن الوطني في 15 ولاية بالشرق الجزائري.

وكإحصائيات تم تقديمها، أكد مراقب الشرطة أنه تم حجز 690 ألف قرص من مختلف أنواع حبوب الهلوسة في 15 ولاية بالشرق الجزائري عام 2019، وحجز 466 ألف حبة دواء ممنوع تداولها طبقا للقانون إلا للحالات المرضية في قسنطينة.

وكشف المتحدث، في ندوة صحفية، تضمنت تقديم حصيلة نشاطات الشرطة الجزائرية في 15 ولاية بالشرق الجزئري، محجوزات الشرطة الجزائرية بالشرق من المخدرات بلغت في عام 2019 6 قناطير من الكيف المغربي و 1 كلغ من الكوكايين.

روميساء.ب