يعيش سكان حي بوسدرة ببلدية البوني معاناة كبيرة بفعل الأمطار التي مست الولاية في الأيام القليلة الماضية والتي جعلت الطرق المهترئة من الأساس أوحال ومستنقعات ناهيك عن البرك المائية التي منعت المواطنين حتى من الخروج من منازلهم، إلا أن الملفت للانتباه وذلك بعد تنقل الصريح لعدة مناطق بالبلدية على غرار كل من بوقنطاس وسيدي سالم هو معاناة التلاميذ بسبب العراقيل التي تكسو الطريق، أين وجد أطفال المدارس أنفسهم وسط البحث عن سبيل وسط الاوحال والمستنفعات من أجل الوصول إلى مؤسساتهم التربوية ناهيك عن الصعوبات التي واجهها البراعم في الايام القليلة الماضية حيث كانت بضع قطرات من المطر كفيلة حتى بغلق بعض المؤسسات كابتدائية سيدي سالم ،حيث اكد العديد من المواطنين بالمنطقة أين قاموا بايصال أبنائهم للابتداية ليندهشوا بقرار إرجاع ابنائهم بسبب الفيضان الذي لحق بالمؤسسة في مشهد لا يليق حتى بالمداشر البعيدة، كل هاته ليست سوى بعض الاحداث التي واكبها المواطنون في بلدية البوني وكل خوفهم من الامطار الطوفانية التي أصبحت نقمة بالنسبة لهم بسبب الاهمال المتبع من قبل السلطات المعنية والهيئات الغائبة تماما، ليتفاقم الوضع ويصل إلى ما هو عليه الآن في العديد من المناطق في الولاية.
موساوي محمد لمين