أجمع، أول أمس، المشاركون في ختام فعاليات الملتقى الدولي الرابع حول “خدمة السياحة كرافعة للتنمية في الجزائر” وجهة عنابة نموذجا، تحت شعار “عنابة تنتظرك لاتتردد”، بفندق سرايدي، على اعتبار أن السياحة مصدر مهم لإنعاش الاقتصاد الوطني.

وفي هذا الصدد، دعا الحاضرون من خلال التوصيات الختامية، لإعادة النظر في كيفية إدارة الموارد السياحية ووضع مخططات عامة لكل منطقة على حدا من أجل تحفيز الاستثمارات المتعلقة بالبنية الأساسية التي تتطلبها السياحة، وكذا التنسيق بين المسؤولين على السياحة والإدارات المحلية بالولاية والجامعة، بالإضافة إلى تسهيل عملية منح تأشيرات الدخول للبلاد بالنسبة إلى السياح وجعلها أكثر مرونة، وكذا استخدام الدعاية الالكترونية عبر البوابات ومواقع التواصل الاجتماعي، مع تأهيل الكفاءات الناشطة في القطاع السياحي  والعمل على تنظيم دورات تدريبية للعمل على التأهيل الدائم، إلى جانب تنويع العرض السياحي لولاية عنابة، مع ضمان مستوى جودة ترتقي للمعايير الدولية، وكذا  الحرص على أن تكون الاستثمارات السياحية الجاري إنجازها في إطار رؤية واضحة ومندمجة من أجل تنمية مستدامة، مع وضع إستراتيجية تسويقية متكاملة لمدينة عنابة كمقصد سياحي متميز يمكن أن ينافس أكثر التجارب العالمية نجاحا والتي لها المقومات نفسها، كما أجمع المشاركون على تدعيم المنظومة القانونية والتشريعية حتى تكفل الحوافز الضرورية والتسهيلات لممارسي قطاع السياحة، مع اقتراح عمل مؤتمر دولي خاص للتعريف بالمقومات السياحية للجزائر وتحفيز الاستثمارات في المجالات السياحية ،على أن تتبنى هذا المؤتمر الحكومة على أعلى مستوى والوزارات المعنية مع العمل على تشجيع المنافسة في الأسعار والتحسيس على المستوى المحلي بالمقومات السياحية بالمدينة.

للإشارة، نظم فعاليات الملتقى قسم العلوم المالية بكلية العلوم الاقتصادية وعلوم التسيير بجامعة باجي مختار عنابة، قدم على مدار يومين كاملين، بحوث ومواضيع أثارت النقاش حول قطاع السياحة في الجزائر بصفة عامة ومدينة عنابة بصفة خاصة، كما حضره أكثر من 150 مشاركا من مختلف ربوع الوطن وثلاث دول شقيقة.

لطيفة سدراية