تحصي مديرية البيئة بولاية عنابة 18 مؤسسة تنشط في مجال رسكلة النفايات المنزلية، خاصة في مادتي البلاستيك والكرتون وهي من بين أهم المشاريع الاستثمارية في المجال البيئي.حيث أن معدل النفايات المنزلية اليومية من المواد البلاستيكية، الكرتون، المواد الحديدية وكذا العضوية أزيد من 460 طن تم جمعها بعدة مجمعات سكنية أهمها البوني، سيدي عمار، عنابة والحجار، وذلك في ظل تكاثف جهود المؤسسات الفاعلة في المجال، حيث أنه هناك قرابة 18 مؤسسة تستثمر في مجال استرجاع النفايات. هذا وترجع العملية الى تدعيم المؤسسات العمومية بالوسائل المادية اللازمة والتي تستعمل في عمليات التنظيف، وكذلك التسيير الحسن للنفايات المنزلية من عملية رفع ومعالجة والتي تكون بطريقة ايكولوجية، اما بخصوص نسبة الاسترجاع فقد قدرت ما بين مابين 8 إلى 10 في المئة خاصة منها المواد البلاستيكية. وفي سياق متصل، تضيف مصادرنا التي أوردت إلينا الخبر أن العملية تأتي في إطار إعادة تدوير المواد والنفايات البلاستيكية حيث أن عملية إعادة التدوير الاقتصادية تُقلل من استيراد العديد من المواد الأولية الضرورية للصناعة، خاصة وأن التزايد المطرد للاحتياجات الصناعية من المواد الأولية أدى إلى تزايد الاستيراد بشكل كبير مما أثر في الميزان التجاري، كما أنه بإمكان إعادة تصنيع النفايات المنزلية أو بعض مكوناتها أن تسهم في الحد من آثارها، إضافة إلى إيجاد فرص العمل من خلال فتح مجالات جديدة لصناعات مختلفة تعتمد على النفايات، وكذلك التوفير في استهلاك الطاقة وتقليله في عمليات التصنيع والإنتاج.
عنابة – الصريح
شهرة بن سديرة