كشف مدير التربية بالولاية أحمد العياشي لـ”الصريح” أن وزارة التربية الوطنية أصدرت قرارا باستعمال كاشف المعادن عبر جميع المراكز التي تستقبل الممتحنين وذلك في خطوة استثنائية هذه السنة لتفادي جميع أنواع الغش المعتمدة من قبل بعض المترشحين.

من المقرر أن يجتاز اليوم، 11029 مترشح شهادة التعليم المتوسط مُوزّعين عبر 45 مركزا في ربوع الولاية من بينهم مركزين الأول في العلاليق والثاني في بوزعرورة خاص بالممتحنين المساجين. وبلغ عدد المترشحين الأحرار 685 مترشحا، بالإضافة إلى 8 مترشحين من ذوي الاحتياجات الخاصة 5 منهم ذوي إعاقة بصرية و3 يُعانون إعاقة حركية.

هذا وأكّد مدير التربية أن القائمين على القطاع قاموا بتنظيم اجتماعات تكوينية للوقوف على تحضيرات مراكز الإجراء كما قاموا بتنظيم اجتماعات تنسيقية مع مختلف العاملين بالمراكز، واجتماع خاص بأعوان الأمن لضمان التنظيم المحكم للامتحان النهائي.

هذا واتخذت المديرية خطّة مُحكمة لتسيير مراكز الإجراء من الجانب اللوجستيكي من حيث نظافة المراكز وتوفر العتاد اللازم إلى جانب التغطية الصحية من خلال ضمان تواجد مصالح الحماية المدنية والمصالح الأمنية.

وبخصوص الإطعام، فأكّد مدير التربية الولاية أن المديرية قامت باتخاذ كل الإجراءات لتوفير الإطعام لجميع العاملين والممتحنين القادمين من مناطق بعيدة عن مراكز الإجراء، وذلك من خلال تخصيص وجبات ساخنة لهم.

وفيما خصّ الأقسام التي شهدت تأخرا في سير الدروس بسبب الحراك الشعبي، فأكّد مدير التربية أن الأساتذة قاموا باستدراك الدروس من خلال تقديم دروس الدعم، وأردف أن العملية تمّت بمراقبة من المفتشين الذين نظّموا زيارات ميدانية لمراكز التعليم لمراقبة السير الجيّد للدروس.

روميساء بوزيدة