حملة تحسيسية حول مخاطر التدخين
انطلقت أمس الحملة الإعلامية و التحسيسية الوطنية الأولى ضد المخاطر الناجمة عن التدخين و ذلك خلال الشهر الفضيل لفائدة المؤمن لهم اجتماعيا وذوي حقوقهم حيث أعطت الإشارة أول أمس والتي ستعمم على مستوى كافة هياكله المنتشرة عبر التراب الوطني وذلك للفترة التي بدأت أمس إلى غاية غدا الأربعاء تحت شعار “التدخين قاتل تحرروا من قيوده”
و قد نظمت أمس ندوة صحفية على مستوى المديرية العامة للصندوق أين تطرق نائب المدير دنداني جمال إلى عدة نقاط فيما يخص الحملة مؤكدًا أن الصندوق يهدف من وراء ذلك إلى توعية المدخنين بما تسببه هذه الآفة من أضرار تهدد حياتهم وحثهم على ضرورة الإقلاع عنه وإتباع إرشادات الطبيب المعالج المتعلقة بالسبل الصحية التي من شأنها وقايتهم من تبعات التدخين و في هذا الصدد يضع الصندوق تحت تصرف جميع المواطنين دعائم إعلامية من مطويات وملصقات توضح مخاطر التدخين على مستوى كافة الهياكل التابعة له و كذا مهنيي الصحة المتعاقد معهم قصد تحسيس أكبر عدد ممكن منهم ولاسيما خلال هذا الشهر،الذي يعد فرصة للإقلاع عن هذه الآفة،كما تم إشراك المجتمع المدني وجمعيات المصابين بالأمراض المزمنة إلى جانب الأطباء المتعاقدين في هذه الحملة التحسيسية ،في ذات السياق أشارت الدكتورة بن عطية طبيبة الصندوق أنه تم إطلاق عملية وطنية لسبر الآراء دامت 3 أيام حول مخاطر التدخين مست 36000 مؤمن له اجتماعيا و ذوي حقوقه،و من خلال الاستبيان أسفرت الدراسة عن انتشار رهيب لاستهلاك التبغ و مستوى الإدمان و كذا متوسط المدخنين والذي أسفر عنه ب17سنة إلى جانب ذلك فمن بين إجمالي العينة التي شملتها الدراسة بلغ عدد المدخنين الحاليين 22.4 بالمئة أغلبهم ذكور و يتباين استهلاك تبغ التدخين حسب الفئة العمرية و يتراجع عند تقدم السن و نلاحظ انتشاره يزداد لدى الفئة العمرية من 26 إلى 35 سنة و يتراجع بعد سن ال35.
موساوي محمد لمين